عاجل

تقرير: أغنى الأثرياء في العالم ينشرون "الموت والدمار" على الكوكب!

تقارير |   12:18 - 22/11/2023


بغداد - موازين نيوز

كشفت منظمة "أوكسفام" الخيرية لمكافحة الفقر أن 1% من مجمل سكان العالم "الأغنياء" تسببوا في تلوث كربوني، في عام 2019، أكثر من 66% من مجمل السكان "الفقراء".
وأظهر البحث أن المجموعة المكونة من نحو 77 مليون شخص، بينهم مليارديرات ومليونيرات والذين يدفعون أكثر من 140 ألف دولار سنويا، كانوا مسؤولين عن 16% من انبعاثات الاستهلاك العالمي في عام 2019، فيما يفوق جميع انبعاثات السيارات ووسائل النقل البري، بحسب منظمة "أوكسفام".
ويقول التقرير إن الانبعاثات الضخمة ستتسبب في 1.3 مليون حالة وفاة زائدة مرتبطة بالحرارة، أي ما يعادل تقريبا عدد سكان دبلن بإيرلندا. ويضيف أن معظم هذه الوفيات تحدث بين عامي 2020 و2030.
وقال أميتاب بيهار، المدير التنفيذي المؤقت لمنظمة "أوكسفام" الدولية: "إن فاحشي الثراء ينهبون الكوكب ويلوثونه إلى حد الدمار، ما يترك البشرية تختنق بسبب الحرارة الشديدة والفيضانات والجفاف. ناضلنا لسنوات لإنهاء عصر الوقود الأحفوري لإنقاذ حياة الملايين وكوكبنا".
وأشار بيهار إلى أنه أصبح من الواضح أكثر من أي وقت مضى أن هذا سيكون مستحيلا حتى ننهي نحن أيضا عصر الثروة المتطرفة.
وكشف التقرير أن الأمر سيستغرق حوالي 1500 عام حتى يتمكن أي شخص ينتمي إلى شريحة الـ 99% الدنيا، من إنتاج القدر نفسه من الكربون الذي ينتجه أغنى المليارديرات في عام واحد.
ووفقا لحسابات منظمة "أوكسفام"، فإن فرض ضريبة بنسبة 60% على دخل أغنى 1%، من شأنه أن يخفض الانبعاثات بأكثر من إجمالي الانبعاثات في المملكة المتحدة، ويجمع 6.4 تريليون دولار سنويا لدفع تكاليف التحول إلى الطاقة الخضراء.
وخلص بيهار إلى أن "عدم فرض الضرائب على الثروة يسمح للأغنياء بسرقة كوكبنا وتدميره. إن فرض الضرائب على الثروة الهائلة يغير فرصنا في معالجة عدم المساواة وأزمة المناخ".


اخبار ذات الصلة

image image image
image
الرئيسية من نحن الخدمات ارشیف الموسوعة

تنزيل التطبيق

image image

تابعونا على

الأشتراك في القائمة البريدية

Copyright © 2018 Mawazin News Developed by Avesta Group

image

اللائحة

الأقسام